أيام الميركاتو الأخيرة تحرج الأندية السعودية الكبرى

 وقع عدد من الأندية السعودية في حرج كبير مؤخرا، في ظل تأخرها في حسم صفقات اللاعبين الأجانب، قبيل 3 أيام من إغلاق فترة الانتقالات الشتوية.


ففي الهلال، ورغم إبرام إدارة فهد بن نافل لأربع صفقات محلية، ومخالصتها للفرنسي بافيتيمبي جوميز، إلا أنها لم تتعاقد مع البديل حتى الآن.


فقد واجهت رفضا من الأندية التي خاطبتها، مثل كولن الألماني في صفقة الفرنسي موديست، والشباب السعودي في صفقة النيجيري إيجالو.


وهذا إلى جانب عدم رغبة بعض اللاعبين، في القدوم للشرق الأوسط حاليا، مثل النجم الأوروجواياني لويس سواريز.


وقد اقترب الهلال من إعارة الأرجنتيني لوسيانو فيتو إلى الشباب، لمدة 6 أشهر، كما شارف على الاتفاق مع لاعب فلامنجو البرازيلي، ميشيل، لتدعيم صفوف الفريق قبل المشاركة في كأس العالم للأندية.


أما الغريم التقليدي النصر، فقد اكتفى حتى الآن بالتعاقد مع المهاجم الأوروجواياني الدولي، جوناثان رودريجيز، بديلا للمغربي عبد الرزاق حمد الله الذي فُسخ عقده.


وفي حال عدم موافقة الأرجنيتني فونيس موري على الإعارة أو المخالصة، إلا باستلام كامل عقده، الذي يتبقى منه موسم ونصف الموسم، ستتعقد مسألة ضم حارس مرمى، رغم مفاوضة العالمي لحارس المنتخب المصري والأهلي، محمد الشناوي، وحارس رايو فايكانو، الدولي المقدوني ستول.



وهذا بجانب الجزائري رايس مبولحي، حارس الشباب، والأوروجواياني الدولي مارتن كامبانيا، لاعب الباطن.

ومن جهة أخرى، وقف عدم حصول الشباب على الكفاءة المالية، أمام التعاقد مع لاعب آسيوي بديل للبرازيلي سيبا، ليدعم صفوفه قبيل المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، رغم تسريحه للمدافع إيجور ليشنوفسكي ببيع عقده.

الاتحاد والأهلي

ولا يبدو قطبا جدة أفضل حالا، حيث ما زالت إدارة الأهلي في طور البحث عن جناح، لتعويض السنغالي الحسن نداو، رغم تعاقدها مع البرازيلي كارلوس إدواردو الذي عوض باولينهو، والكاميروني فرانك كوم الذي جاء بديلا لحمدي النقاز.

ولم تصل إدارة ماجد النفيعي لاتفاق، مع نادي تاليريس كوردوبا الأرجنتيني، لشراء الكولومبي دييجو فالويس.

كما رفض نادي سبورتينج لشبونة عِرض الأهلي، للحصول على خدمات اللاعب البرازيلي، برونو تاباتا، صاحب الـ24 عاما.

وتعرض المتصدر الاتحاد لضربة قوية، بعد الإصابة المفاجئة لقائده المغربي، كريم الأحمدي، في مباراة الفيصلي الأخيرة بالدوري، وهو ما سيغيبه عن الفريق لمدة لا تقل عن شهرين.

وقد حدد الاتحاد لاعب بوردو، البرازيلي أوتافيو هنريكي، والمصري طارق حامد، كخيارين لتعويض الأحمدي وتعزيز وسط الميدان.

ورغم مشاركة التعاون في دوري أبطال آسيا للمرة الثالثة، إلا أنه لم يتعاقد مع أي لاعب آسيوي كبديل للمصاب الباراجواياني الدولي، كاكو.

ونفس الأمر ينطبق على الفيصلي، الذي يشارك للمرة الأولى في البطولة، وقد وضع الناديان محترف النصر، الأوزبكي الدولي جلال الدين مشاريبوف، كهدف للتعاقد معه، في ظل عدم مشاركة النصر آسيويا، إلا أن المدرب الأرجنتيني روسو رفض التفريط فيه.

وما زالت كل الاحتمالات واردة، مع تبقي 3 أيام على نهاية فترة الانتقالات الشتوية.