الفيصلي ينفرد برقم سلبي في المسابقات المحلية

 فشل الفيصلي للمرة الخامسة في الحفاظ على تقدمه بالنتيجة في كل المسابقات المحلية.

ورغم تقدم الفيصلي في آخر خمس مباريات بثلاث مسابقات محلية، إلا أنه فشل في الحفاظ على النتيجة وخسر في كل المباريات باستثناء مباراة الأهلي مساء اليوم التي تعادل فيها.

ومنذ عودة المباريات بعد فترة التوقف الأخيرة، لعب الفيصلي خمس مباريات، كانت البداية مع الأهلي في دور الـ 16 بكأس الملك، حيث تقدم بهدف في الشوط الأول، لتنقلب عليه المباراة في الشوط الثاني بهدفين ويغادر المسابقة من الدور ثمن النهائي.

بعدها ذهب الفيصلي إلى حائل ليقابل الطائي في الدوري، وتمكن من التقدم بهدف في الشوط الأول، ونجح أصحاب الأرض بقلب النتيجة بثلاثية في الشوط الثاني .

وفي ثالث المباريات بعد فترة التوقف، استقبل الهلال في نهاية الدورالأول بالدوري وعاد ليتقدم بهدفين، بيد أن الهلال قلب عليه النتيجة بثلاثية في الشوط الثاني.

وعاد الفيصلي ليقابل الهلال مجددا لكن في الرياض على ملعب الملز في نهائي السوبر السعودي وتقدم بهدفين، ليتعادل الهلال بالشوط الثاني ثم تذهب المباراة لضربات الجزاء، التي ابتسمت للهلال الذي توج بالكأس.

وتكرر السيناريو للمرة الخامسة اليوم أمام الأهلي، فرغم تقدمه بنتيجة هدفين إلا أن الضيوف أدركوا التعادل على الرغم من لعبهم منقوصين بعد طرد المدافع محمد خبراني.

ويعد الفيصلي أكثر فريق بالدوري هذا الموسم تفريطا بالتقدم، وخسر 10 نقاط بسبب ذلك في 4 مباريات بالخسارة في اثنين والتعادل في مثلهما.

ولم يتذوق عنابي سدير طعم الفوز منذ أكثر من شهرين ، وكان ذلك أمام أبها بالفوز بهدف نظيف في الرابع من نوفمبر من العام الماضي، وخاض بعدها خمس مباريات تعادل في اثنتين وخسر ثلاثة ليتقهقر للمركز الرابع عشر ضمن مراكز الهبوط برصيد 16 نقطة.